دەستپێک / فەرمودە / صحيح البخاري / پەراوى ئیمان(بروا).
صحيح البخارى
صحيح البخارى

پەراوى ئیمان(بروا).

1-حدثنا عبيد الله بن موسى قال: اخبرنا حنظلة بن أبي سفيان: عن عكرمة بن خالد، عن ابن عمر رضي الله عنهما قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والحج، وصوم رمضان).

واتە:(ئیسلام لەسەر پێنج شت بنیات نراوە: شایەتیدان کەهیچ خودایەک نیە جگەلە (الله) بەحەق بپەرسترێت وە (محمد)(صلى الله علیه وسلم) رەوانەکراو وپەیامبەرى خودایە , نوێژ کردن , دەرکردنى زەکات , حەج کردن , بەرۆژووبون) ئەم پێنج شتە کۆلەکەى ئیسلامن پایەکانیەتى).

2- حدثنا عبد الله بن محمد قال: حدثنا أبو عامر العقدي قال: حدثنا سليمان بن بلال، عن عبد الله بن دينار، عن أبي صالح، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(الإيمان بضع وستون شعبة، والحياء شعبة من الإيمان).

واتە: (ئیمان شەست و ئەوەندە بەشە , (حەیا ) بەشێکە لە ئیمان)

3- حدثنا آدم بن أبي أياس قال: حدثنا شعبة، عن عبد الله بن أبي السفر وإسماعيل، عن الشعبي، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه).

واتە : ( موسڵمان ئەوەیە کە موسڵمانان سەلامەت بن لە زمان و لەدەستى , کۆچەریش ئەو کەسەیە کە کۆچ دەکات لەوشتانەى خودا رێگرى لێکردوە).

4- حدثنا عمرو بن خالد قال: حدثنا الليث، عن يزيد، عن أبي الخير، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما: أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم: أي الإسلام خير؟ قال:

(تطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف).

واتە: ( عبدالله ى کورى عمر (رضی الله عنهما) دەلێت : پیاویک پرسیارى کرد لە پێغەمبەر (صلى الله علیه وسلم ) کامە کار لە ئیسلام دا خێرە ؟ پێغەمبەر لەوەلامدا فەرمووى : خواردن ببەخشیت و سڵاو بکەیت لەو کەسەى کە دەیناسیت و لەوەش کە نایناسیت).

5- حدثنا مسدد قال: حدثنا يحيى، عن شعبة، عن قتادة، عن أنس رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، وعن حسين المعلم قال: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه).

واتە: (کەستان ئیمانى تەواو نابیت تا ئەوەى بۆ خۆى پێى خۆشە بۆ براکەشى پێى خۆش نەبیت).

6- حدثنا يعقوب بن إبراهيم قال: حدثنا ابن علية، عن عبد العزيز بن صهيب، عن أنس، عن النبي صلى الله عليه وسلم (ح). وحدثنا آدم قال: حدثنا شعبة، عن قتادة، عن أنس قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم:

(لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين).

واتە: ( کەستان ئیمانى تەواو نابێت هەتا من خۆشەویستر نەبم لاى  لە دایک وباوکى ومندالەکانی و هەموو کەس).

7- حدثنا محمد بن المثنى قال: حدثنا عبد الوهاب الثقفي قال: حدثنا أيوب، عن أبي قلابة، عن أنس، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار).

واتە: ( سێ شت هەیە هەرکەسێک تیایدا بێت شیرنى ئیمان  دەچێژێت : ئەویش کە خواو پێغەمبەرى خواى لەهەموو کەس زیاتر خۆش بوێت , ئەگەر کەسێکى خۆشویست تەنها لەبەر خوا خۆشى بوێت هەرچۆن پێى ناخۆشە فڕێ بدریتە ناو ئاگرەوە ئاوا پێى ناخۆش بێت کە بگەرێتەوە بۆ کوفر).

8- حدثنا أبو اليمان قال: أخبرنا شعيب، عن الزهري قال: أخبرني أبو إدريس عائذ الله بن عبد الله: أن عبادة بن الصامت رضي الله عنه، وكان شهد بدرا، وهو أحد النقباء ليلة العقبة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال، وحوله عصابة من أصحابه:

(بايعوني على أن لا تشركوا بالله شيئا، ولا تسرقوا، ولا تزنوا، ولا تقتلوا أولادكم، ولا تأتوا ببهتان تفترونه بين أيديكم وأرجلكم، ولا تعصوا في معروف، فمن وفى منكم فأجره على الله، ومن أصاب من ذلك شيئا فعوقب في الدنيا فهو كفارة له، ومن أصاب من ذلك شيئا ثم ستره الله فهو إلى الله، إن شاء عفا عنه وإن شاء عاقبه). فبايعناه على ذلك.

واتە: عبادة بن الصامت رضي الله عنه بەشدارى کردوە لە شەرى بەدر , یەکێک بوە لە نەقیبەکانى شەوى عەقەبە , پێغەمبەر (صلى الله علیه وسلم) لەکاتێکدا بەکۆمەلە هاوەلێکى فەرموە کە بەدەوریەوە بوون : (پەیمانم بدەنێ کەهیچ شتێ نەکەن بە شەریک بۆ خوا , دزى نەکەن , داوین پیسى نەکەن , مندالەکانتان نەکوژن , درۆ و شتى ناڕەوا بۆ هیچ کەس هەڵنەبەستن لە ئێستا و لەداهاتووشدا , لەکارى چاکە یاخى مەبن , کارى وابکەن کە رێگەپیدراوە لەشەرع , هەرکەسێکتان ئەو کارانە جێ بەجێ بکات پاداشتى لەلاى خوایە هەرکەسێکیش لەژیانى دنیادا تووشى بەڵایەک هات و سزاى خۆى وەرگرت ئەوە دەبێتە کەفارەت بۆی هەرکەسێکیش تووشى شتێک بوو لە گوناه وخواى گەورە بۆى پۆشى ئەوە بەدەست خوایە ئەگەر بیەویت لێى خۆش بێت ئەگەر بیشیەوێت سزاى دەدات).

9- حدثنا إسماعيل قال: حدثني مالك، عن عمرو بن يحيى المازني، عن أبيه، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(يدخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار، ثم يقول الله تعالى: أخرجوا من كان في قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان، فيخرجون منها قد اسودوا، فيلقون في نهر الحيا، أو الحياة – شك مالك – فينبتون كما تنبت الحبة في جانب السيل، ألم أنها تخرج صفراء ملتوية).

واتە: (بەهەشتیەکان دەچنە بەهەشت و دۆزەخیەکانیش دەچنە ئاگرەوە , ئینجا خواى گەورە دەفەرموێت : ئەوانەى کەبەقەد دەنکە خەرتەلەیەک ئیمانیان لەدڵیاندایە لە ئاگرى دۆزەخ دەریان بهێنن کە دەریاندێنن هەموویان رەش بوونەتەوە و سوتاون ئینجا دەخرێنە ناو ئاوى ژیانەوە , راوى ئەم فەرمودەیە (مالك) گوومانى هەبوو ئەوسا دەڕوینەوە هەروەک چۆن تۆو لەناو لیتەدا دەڕویت , ئەى نابینى بەزەردى و پێچاو پێچ دەردەچێت).

پێشنیارکراو

صحيح البخارى

پەراوى نوێژ و پۆشتەیی.

1-حدثنا يحيى بن بكير قال حدثنا الليث عن يونس عن ابن شهاب عن أنس بن مالك قال كان أبو ذر يحدث : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم …