دەستپێک / فقهی شەریعەت / بەشی نوێژ (کتاب الصلاة) / كتێبی نوێژ : كتاب الصلاة: من باب (120 – 129).

كتێبی نوێژ : كتاب الصلاة: من باب (120 – 129).

120- باسی دانانی ده‌ستی ڕاست له‌سه‌ر ده‌ستی چه‌پ له‌ نوێژدا : باب وضع الیمنی علی الیسری فی الصلاة.

754ـ حدثنا نصر بن علي، أخبرنا أبو أحمد، عن العلاء بن صالح، عن زرعة بن عبد الرحمن قال: سمعت ابن الزبير يقول:
صفُّ القدمين ووضع اليد على اليد من السنة.

(ضعيف).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

755ـ حدثنا محمد بن بكار بن الريان، عن هشيم بن بشير، عن الحجّاج بن أبي زينب، عن أبي عثمان النهدي، عن ابن مسعود :أنه كان يصلي فوضع يده اليسرى على اليمنى، فرآه النبي صلى الله عليه وسلم فوضع يده اليمنى على اليسرى.

واته‌: له‌ (عبدالله)ی كوڕی مه‌سعوده‌وه‌ هاتووه‌، كه‌ جارێكیان نوێژی ده‌كرد ده‌ستی چه‌پی له‌سه‌ر ده‌ستی ڕاستی دانابوو، كه‌ پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) به‌و شێوه‌یه‌ی بینی، ده‌ستی ڕاستی (عبدالله)ی له‌سه‌ر ده‌ستی چه‌پی دانا.

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

756ـ حدثنا محمد بن محبوب، ثنا حفص بن غياث، عن عبد الرحمن بن إسحاق، عن زياد بن زيد، عن أبي جحيفة
أن عليّا رضي اللّه عنه قال: [من] السنة وضع الكف على الكف في الصلاة تحت السرة.

(ضعيف).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

757ـ حدثنا محمد بن قدامة يعني ابن أعين عن أبي بدر، عن أبي طالوت عبد السلام، عن ابن جرير الضبي، عن أبيه قال:
رأيت عليّا رضي اللّه عنه يمسك شماله بيمينه على الرسغ فوق السرة.
قال أبو داود: وروي عن سعيد بن جبير “فوق السرة” وقال أبو مجلزٍ: “تحت السرة” وروي عن أبي هريرة وليس بالقوي.

(ضعيف).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

758ـ حدثنا مسدد، ثنا عبد الواحد بن زياد، عن عبد الرحمن بن إسحاق الكوفي، عن سيار أبي الحكم، عن أبي وائل، قال: قال أبو هريرة:أخذُ الأكفِّ على الأكفِّ في الصلاة تحت السرة.
قال أبو داود: سمعت أحمد بن حنبل يضعف عبد الرحمن بن إسحاق الكوفي.

(ضعيف).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

759ـ حدثنا أبو توبة، ثنا الهيثم يعني ابن حميد عن ثور، عن سليمان بن موسى، عن طاوس قال:كان رسول اللّه صلى الله عليه وسلم يضع يده اليمنى على يده اليسرى ثم يشد بينهما على صدره، وهو في الصلاة.

واته‌: له‌ (طاوس)ه‌وه‌ هاتووه‌، پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) له‌ نوێژدا ده‌ستی ڕاستی له‌سه‌ر ده‌ستی چه‌پی داده‌ناو له‌سه‌ر سنگی ده‌یگرتن.

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

121- دەست پێکردنى نوێژ بە پارانەوە :باب ما يستفتح به الصلاة من الدعاء.

760ـ حدثنا عبيد الله بن معاذ، ثنا أبي، ثنا عبد العزيز بن أبي سلمة، عن عمه الماجشون بن أبي سلمة، عن عبد الرحمن الأعرج، عن عبيد الله بن أبي رافع، عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة كبر ثم قال: “وجهت وجهي للذي فطر السمواتِ والأرض حنيفا مسلما وما أنا من المشركين: إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي الله رب العالمين لا شريك له، وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين. اللهم أنت الملك لا إله إلا أنت، أنت ربي، وأنا عبدك، ظلمت نفسي، واعترفت بذنبي، فاغفر لي ذنوبي جميعا؛ [إنه] لا يغفر الذنوب إلا أنت، واهدني لأحسن الأخلاق لا يهدني لأحسنها إلا أنت، واصرف عني سيئها لا يصرف [عني] سيئها إلا أنت، لبيك وسعديك، والخير كله في يديك، [والشر ليس إليك]، أنا بك وإليك، تباركت وتعاليت، أستغفرك وأتوب إليك” وإذا ركع قال: “اللهم لك ركعت، وبك آمنت، ولك أسلمت، خشع لك سمعي وبصري ومخي وعظامي وعصبي” وإذا رفع قال: “سمع الله لمن حمده، ربنا ولك الحمد ملء السموات والأرض وملء ما بينهما وملء ما شئت من شىء بعد” وإذا سجد قال: اللهم لك سجدت، وبك آمنت، ولك أسلمت، سجد وجهي للذي خلقه وصوره فأحسن صورته، وشق سمعه وبصره، وتبارك الله أحسن الخالقين” وإذا سلم من الصلاة قال: “اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت، وما أسررت، وما أعلنت، وما أسرفت وما أنت أعلم به مني؛ أنت المقدم والمؤخر، لا إله إلا أنت”.

واته‌: له‌ پێشه‌وا عه‌لی كوڕی (أبی طاب)ه‌وه‌ (رضی الله عنه) هاتووه‌، كه‌ وتویه‌تی: كاتێ كه‌ پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) هه‌ڵئه‌سا بۆ نوێژ (الله أكبر)ی ده‌كرد، پاشان ده‌یفه‌رموو: (روو ده‌كه‌مه‌ ئه‌و خودایه‌ كه‌ ئه‌م ئاسمانانه‌و زه‌وی دروست كردووه‌، من موسڵمانێكی پاك و بێ خه‌وشم و به‌هیچ شێوه‌یه‌ك له‌ هاوبه‌ش په‌یداكه‌ران نیم، بێگومان نوێژ و ئادابه‌كانی حه‌ج و خواپه‌رستیم و ژیان و مردنم هه‌مووی هه‌ر بۆ خوایه‌، كه‌ په‌روه‌ردگاری هه‌موو جیهانه‌،  كه‌ هیچ هاوبه‌ش و هاوڕێیه‌كی بۆ نیه‌، وه‌ به‌وه‌ فه‌رمانم پێ كراوه‌، من یه‌كێكم له‌ موسڵمانان و یه‌كێكم له‌ فه‌رمانبه‌رانی خوا، خودایه‌ تۆ پادشایت هیچ په‌رستراوێك نیه‌ به‌ حه‌ق جگه‌ له‌ تۆ، تۆ په‌روه‌ردگارمی و منیش به‌نده‌ی تۆم، سته‌مم له‌ نه‌فسم كردوه‌و دان ده‌نێم به‌ گوناهمدا سا خودایه‌ له‌ هه‌موو گوناهه‌كانم خۆشبه‌، به‌ڕاستی جگه‌ له‌ تۆ كه‌س له‌ گوناهـ خۆش نابێت، هیدایه‌تم بده‌ بۆ چاكترین ڕه‌وشت، كه‌س هیدایه‌ت نادات بۆ چاكترین ڕه‌وشت و ئاكار جگه‌ له‌ تۆ، كرده‌وه‌ی خراپم لێ دوربخه‌ره‌وه‌ كه‌س كرده‌وه‌ی خراپم لێ دورناخاته‌وه‌ جگه‌ له‌ تۆ، خودایه‌ (لبیك) وه‌ڵامی دوای وه‌ڵامم هه‌یه‌ بۆت له‌ گوێڕایه‌لیتداو (وسعدیك) واته‌: شوێنكه‌وته‌ی دوای شوێنكه‌وته‌م بۆ دینه‌كه‌ت، چاكه‌ هه‌مووی به‌ده‌ست تۆیه‌و خراپه‌ش ناده‌مه‌ پاڵ تۆ، من به‌تۆوه‌ هه‌موو بۆ لای تۆ ده‌گه‌ڕێمه‌وه‌، پاكی و بێگه‌ردی و بڵندی بۆتۆیه‌، داوای لێخۆشبونت لێ ده‌كه‌م و ده‌گه‌ڕێمه‌وه‌ بۆ لات). كاتێ كه‌ ده‌چووه‌ ڕكوعه‌وه‌ ده‌یفه‌رموو: (خودایه‌ سه‌ری به‌نده‌یی بۆتۆ داده‌نه‌وێنم و ئه‌م ڕكوعه‌م له‌به‌ر خاتری تۆیه‌، وه‌ خۆم سپارد به‌ تۆ، خودایه‌ گوێم، چاوم، مۆخم، ئێسكم، ڕه‌گ و ڕیشه‌م، هه‌موو سه‌ركزو ملكه‌چن بۆ فه‌رمانی تۆ). كاتێ كه‌ سه‌ری به‌رزده‌كرده‌وه‌ له‌ ڕكوع ده‌یفه‌رموو: (خوای گوره‌ بیسه‌ری سوپاسگوزاری ئه‌و كه‌سانه‌یه‌ كه‌ سوپاسی ده‌كه‌ن، په‌روه‌ردگارا سوپاس و ستایش بۆتۆ، پڕ به‌ ئاسمانه‌كان و زه‌وی، پڕ به‌ نێوانی ئه‌م دووانه‌، سه‌ره‌ڕای ئه‌مانه‌یش پڕ به‌هه‌ر شتێكی تر كه‌ حه‌زی تۆی له‌سه‌ر بێت). وه‌ كاتێ كه‌ ده‌چووه‌ سه‌جده‌وه‌ ده‌یفه‌رموو: (خودایه‌ سه‌جده‌م بۆتۆ بردو باوه‌ڕم به‌تۆ هێناو ته‌سلیمی تۆ بووم، رووم سه‌جده‌ی برد بۆ ئه‌و خوایه‌ی كه‌ به‌دیهێناوه‌و وێنه‌ی كێشاوه‌و بیستن و بینینی بۆ داڕشتووه‌، گه‌وره‌و پیرۆزه‌ ئه‌و خوایه‌ی كه‌ چاكترینی به‌دیهێنه‌رانه‌). وه‌ كاتێ كه‌ سه‌لامی ده‌دایه‌وه‌ له‌ نوێژ ده‌یفه‌رموو: (ئه‌ی خودایه‌ لێم خۆشبه‌، له‌ گوناهی به‌رو دوام، له‌ گوناهی ئاشكراو نهێنیم، له‌و تاوانانه‌ی كه‌ له‌ خۆمم كردووه‌، له‌و گوناهانه‌یش كه‌ تۆ له‌من باشتر ده‌یانزانی، په‌روه‌ردگارا پێش خستن و پاش خستن به‌ده‌ستی تۆیه‌، خودایه‌كی تر نیه‌، به‌ حه‌ق جگه‌ له‌تۆ).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

761ـ حدثنا الحسن بن علي، ثنا سليمان بن داود الهاشمي، أخبرنا عبد الرحمن بن أبي الزناد، عن موسى بن عقبة، عن عبد الله بن الفضل بن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب؛ عن عبد الرحمن الأعرج، عن عبيد الله بن أبي رافع، عن علي بن أبي طالب،
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا قام إلى الصلاة المكتوبة كبر ورفع يديه حذو منكبيه، ويصنع مثل ذلك إذا قضى قراءته، وإذا أراد أن يركع، ويصنعه إذا رفع من الركوع، ولا يرفع يديه في شىء من صلاته وهو قاعد، وإذا قام من السجدتين رفع يديه كذلك وكبّر ودعا نحو حديث عبد العزيز في الدعاء يزيد وينقص الشىء، ولم يذكر “والخير كله في يديك والشر ليس إليك” وزاد فيه: ويقول عند انصرافه من الصلاة: “اللهم اغفر لي ما قدمت وأخرت، وأسررت وأعلنت، أنت إلهي لا إله إلا أننت”.

واته‌: له‌ پێشه‌وا عه‌لی كوڕی (أبی طالب)ه‌وه‌ (رضی الله عنهما) هاتووه‌، كه‌ پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) كاتێ كه‌ هه‌ڵئه‌سا بۆ ئه‌نجامدانی نوێژه‌ فه‌ڕزه‌كان (الله أكبر)ی ده‌كردو هه‌ردوو ده‌ستی به‌رزكرده‌وه‌ هه‌تا ئاستی شانه‌كانی، وه‌ به‌هه‌مان شێوه‌ی ده‌كرد كاتێ كه‌ له‌ قوڕئان خوێندن ده‌بۆوه‌و ده‌یویست بچێته‌ ڕكوعه‌وه‌، وه‌ به‌هه‌مان شێوه‌ی ده‌كرد كاتێ كه‌ سه‌ری به‌رزده‌كرده‌وه‌ له‌ ڕكوع، له‌ هیچ شوێنێكی دانیشتنی نوێژدا ده‌ستی به‌رزنه‌ده‌كرده‌وه‌، وه‌ كاتێ كه‌ له‌دوای دوو سه‌جده‌كه‌وه‌ هه‌ڵئه‌سایه‌وه‌ هه‌ردوو ده‌ستی به‌رزده‌كرده‌وه‌ هه‌روه‌ها (الله أكبر)ی ده‌كرد جا ده‌پاڕایه‌وه‌.

واته‌: وه‌ك ئه‌و پاڕانه‌وه‌یه‌ی كه‌ له‌ فه‌رمووده‌كه‌ی پێشوودا هاتووه‌ كه‌ (عبد العزیز) ڕیوایه‌تی كردووه‌، به‌ڵام شتێكی لێ زیاد و كه‌م كرد، وه‌ باسی: ((والخیر كله فی یدیك والشر لیس إلیك))ی نه‌كرد، ئه‌مه‌شی بۆ زیاد كرد تێیدا، وه‌ كاتێ كه‌ سه‌لامی ده‌دایه‌وه‌ له‌ نوێژ فه‌رمووی: (ئه‌ی خودایه‌ لێم خۆشبه‌، له‌ گوناهی به‌رو دوام، وه‌ له‌ گوناهی ئاشكراو نهێنیم، تۆ خودای منی، هیچ خودایه‌ك نیه‌ به‌ حه‌ق جگه‌ له‌تۆ).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

762ـ حدثنا عمرو بن عثمان، ثنا شريح بن يزيد، حدثني شعيب بن أبي حمزة قال:
قال لي محمد بن المنكدر وابن أبي فروة وغيرهما من فقهاء أهل المدينة، فإِذا قلت أنت ذاك فقل: “وأنا من المسلمين” يعني قوله: “وأنا أول المسلمين”.

(صحیح مقطوع)، واته‌: له‌ شوعه‌یبی كوڕی ئه‌بو حه‌مزه‌وه‌ هاتووه‌، كه‌ وتویه‌تی: موحه‌ممه‌دی كوڕی مونكه‌ده‌ر و ئیبنو فه‌روه‌ جگه‌ له‌وانیش له‌ فوقاهاكانی مه‌دینه‌ پێیان وتم: ئه‌گه‌ر تۆ ئه‌وه‌ت وت له‌جیاتی: (وأنا أول المسلمین)، بڵێ: (وأنا من المسلمین).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

763ـ حدثنا موسى بن إسماعيل، أخبرنا حماد، عن قتادة وثابت وحميد عن أنس بن مالك،
أن رجلاً جاء إلى الصلاة وقد حفزه النفس فقال: الله أكبر الحمد للّه حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه، فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته قال: “أيكم المتكلم بالكلمات؟ فإِنه لم يقل بأساً” فقال الرجل: أنا يا رسول الله، جئت وقد حفزني النفس فقلتها، فقال: “لقد رأيت اثني عشر ملكاً يبتدرونها أيهم يرفعها” وزاد حميد فيه “وإذا جاء أحدكم فليمش نحو ما كانن يمشي فليصل ما أدرك، وليقض ما سبقه”.

واته‌: له‌ ئه‌نه‌سی كوڕی مالیكه‌وه‌ هاتووه‌، ده‌ڵێت: جارێكیان ئێمه‌ له‌گه‌ڵ پێغه‌مبه‌ری خوادا (صلی الله علیه وسلم) نوێژمان ده‌كرد، پیاوێ به‌ هه‌ناسه‌ بڕكێ هات بۆ نوێژ وتی: (الله أكبر، الحمد لله حمدا كثیرا طیبا مباركا فیه). واته‌: خوا له‌ هه‌موو شتێ گه‌وره‌تره‌، سوپاس و ستایش بۆ خوا، سوپاسێكی زۆری پاكی پیرۆزبێ، كاتێ كه‌ پێغه‌مبه‌ر (صلی الله علیه وسلم) سه‌لامی دایه‌وه‌ فه‌رمووی: (كێ بوو ئه‌و قسانه‌ی كرد؟ قسه‌یه‌كی خراپی نه‌كرد) پیاوێك وتی: من ئه‌ی پێغه‌مبه‌ری خوا، هه‌ناسه‌بڕكێم پێكه‌وتبوو وتم: پێغه‌مبه‌ر (صلی الله علیه وسلم) فه‌رمووی: (دوانزه‌ مه‌لائیكه‌ پێشبركێیان بوو كه‌ كامیان به‌رزی بكاته‌وه‌ بۆ ئاسمان). حومه‌ید له‌ فه‌رمووده‌كه‌یدا ئه‌مه‌ی بۆ زیاد كرد: (ئه‌گه‌ر یه‌كێ له‌ ئێوه‌ هات بۆ نوێژ وه‌ك ره‌وتی ئاسایی خۆی بڕوات و په‌له‌نه‌كات، ئه‌وه‌ی پیا ڕاگه‌یشت له‌گه‌ڵ جه‌ماعه‌ت بیكات، ئه‌وه‌شی پیا ڕانه‌گه‌یشت له‌دوای سه‌لامدانه‌وه‌ی پێشنوێژ بۆ خۆی بیكات).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

764ـ حدثنا عمرو بن مرزوق، أخبرنا شعبة، عن عمرو بن مرة، عن عاصم العنزي، عن ابن جبير بن مطعم، عن أبيه
أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي صلاة، قال عمرو: لا أدري أيُّ صلاة هي؟ فقال: “الله أكبر كبيراً، الله أكبر كبيراً، الله أكبر كبيراً، والحمد للّه كثيراً، والحمد للّه كثيراً، والحمد للّه كثيراً، وسبحان الله بكرةً وأصيلا” ثلاثاً “أعوذ بالله من الشيطان من نفخه ونفثه وهمزه” قال: نفثه: الشعر، ونفخه: الكبر، وهمزه: الموتة .

(ضعيف).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

765ـ حدثنا مسدد، ثنا يحيى، عن مسعر، عن عمرو بن مرة، عن رجل، عن نافع بن جبير، عن أبيه قال:
سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول في التطوع ذكر نحوه.

(ضعيف).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

766ـ حدثنا محمد بن رافع، ثنا زيد بن الحباب، أخبرني معاوية بن صالح، أخبرني أزهر بن سعيد الحرازي، عن عاصم بن حميد قال: سألت عائشة بأي شىء كان يفتتح رسول الله صلى الله عليه وسلم قيام الليل؟ فقالت: لقد سألتني عن شىء ما سألني عنه أحد قبلك، كان إذا قام كبر عشراً، وحمد الله عشراً، وسبح عشراً، وهلل عشراً، واستغفر عشراً وقال: “اللهم اغفر لي، واهدني، وارزقني وعافني” ويتعوذ من ضيق المقام يوم القيامة.
قال أبو داود: ورواه خالد بن معدان عن ربيعة الجرشي عن عائشة نحوه.

واتە: لە عصم ى کورى حمید کە دەلێت : پرسیارم لە دایکە عائیشە کرد (رضی الله عنها) ئایا پێغەمبەر (صلى الله علیه وسلم) کاتێک هەلبستایا بۆ شەو نوێژ بەچى دەستى پێئەکرد؟ دایکە عائیشە پێى ووتم پرسیارێکت کرد لەمەو پێش کەس ئەو پرسیارەى لەمن نەکردوە , ئەوجا فەرمووى بەمە دەستى پێئەکەرد(10جا الله اکبر , 10 جار الحمد لله , 10 لا اله الا الله , 10 استغفر الله ) ئەوجا دەى فەرموو : “اللهم اغفر لي، واهدني، وارزقني وعافني” وە پەناى دەگرت لە تەنگانەى وەستانى رۆژى دوای.

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

767ـ حدثنا ابن المثنى، ثنا عمر بن يونس، ثنا عكرمة، حدثني يحيى بن أبي كثير، حدثني أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف قال:سألت عائشة: بأيِّ شىء كان نبي الله صلى الله عليه وسلم يفتتح صلاته إذا قام من الليل؟ قالت: كان إذا قام من الليل يفتتح صلاته “اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدني لما اختُلف فيه من الحق بإِذنك إنك أنت تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم”.

واته‌: له‌ (عبدالرحمن)ی كوڕی عه‌وفه‌وه‌ هاتووه‌، كه‌ وتویه‌تی: له‌ عائیشه‌م (رضی الله عنها) پرسی پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) به‌چی شه‌ونوێژی ده‌ست پێ ده‌كرد؟ وتی: كاتێ كه‌ پێغه‌مبه‌ر (صلی الله علیه وسلم) هه‌ڵئه‌سا بۆ شه‌ونوێژ سه‌ره‌تا به‌م پاڕانه‌وه‌یه‌ ده‌ستی پێ ده‌كرد: (خودایه‌ ئه‌ی په‌روه‌ردگاری جبرائیل و میكائیل و ئیسرافیل، به‌دیهێنه‌ری ئاسمانه‌كان و زه‌وی، زانا به‌ نهێنی و ئاشكراكان، تۆ حوكم ده‌كه‌یت له‌نێوان به‌نده‌كانتدا له‌و شته‌دا كه‌ جیاوازن تیایدا، سا ڕێنمایم بكه‌ بۆ ئه‌و حه‌قه‌ی كه‌ خه‌ڵك تیایدا جیاوازن به‌ ئیزنی خۆت، چونكه‌ خۆت كێت ویست ڕێنمایی ده‌كه‌یت بۆ سه‌ر ڕێگای ڕاست).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

768ـ حدثنا محمد بن رافع، ثنا أبو نوح قراد، ثنا عكرمة، بإِسناده بلا إخبار ومعناه قال: كان إذا قام بالليل كبر ويقول.

واته‌: له‌ عیكریمه‌وه‌ به‌هه‌مان سه‌نه‌د و مانا هاتووه‌ _به‌بێ (أخبرنی)، له‌ نوسخه‌یه‌كی تردا (أخبرنی) هاتووه‌ _ كه‌ وتویه‌تی: كاتێ كه‌ پێغه‌مبه‌ر (صلی الله علیه وسلم) هه‌ڵئه‌سا بۆ شه‌ونوێژ (الله أكبر)ی ده‌كرد وه‌ ده‌یفه‌رموو.

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

769ـ حدثنا القعنبي، عن مالك قال:لابأس بالدعاء في الصلاة في أوله وأوسطه وفي آخره، في الفريضة وغيرها.

واته‌: له‌ مالیكه‌وه‌ هاتووه‌، كه‌ وتویه‌تی: پاڕانه‌وه‌ له‌ نوێژدا خراپ نیه‌، ئیتر له‌ سه‌ره‌تای نوێژه‌وه‌ بێت یان له‌ ناوه‌ڕاستیه‌وه‌ بێت یا له‌ كۆتاییه‌وه‌، له‌ نوێژی فه‌ڕزدا یان غه‌یری نوێژی فه‌ڕزدا.

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

770ـ حدثنا القعنبي، عن مالك، عن نعيم بن عبد الله المجمر، عن علي بن يحيى الزرقي، عن أبيه، عن رفاعة بن رافع الزرقي قال:كنا يوماً نصلي وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رفع رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه من الركوع قال: سمع الله لمن حمده، قال رجل وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم: اللهمَّ ربا ولك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه، فلما انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “من المتكلم بها آنفاً”؟ فقال الرجل: أنا يارسول الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لقد رأيت بضعةً وثلاثين ملكاً يبتدرونها أيهم يكتبها أول”.

واته‌: له‌ ریفاعه‌ی كوڕی رافیعی زوره‌قیه‌وه‌ هاتووه‌، كه‌ وتویه‌تی: جارێكیان ئێمه‌ له‌دوای پێغه‌مبه‌ری خواوه‌ نوێژمان ده‌كرد، پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) كاتێ كه‌ سه‌ری به‌رزده‌كرده‌وه‌ له‌ ڕكوع ده‌یفه‌رموو: (سمع الله لمن حمده). واته‌: خوای گه‌وره‌ بیسه‌ری سوپاسگوزاری ئه‌و كه‌سانه‌یه‌ كه‌ سوپاسی ده‌كه‌ن. پیاوێ له‌دوای پێغه‌مبه‌ری خواوه‌ (صلی الله علیه وسلم) وتی: (اللهم ربنا ولك الحمد حمدا كثیرا طیبا مباركا فیه). واته‌: خودایه‌ ئه‌ی په‌روه‌ردگارا سوپاس و ستایش هه‌ر شایسته‌ی تۆیه‌، سوپاسێكی زۆری پاكی پیرۆزبێ، كاتێ كه‌ پێغه‌مبه‌ر (صلی الله علیه وسلم) سه‌لامی دایه‌وه‌ فه‌رمووی: (كێ بوو ئێستا ئه‌م وتانه‌ی خوێند؟) پیاوێك وتی: من ئه‌ی پێغه‌مبه‌ری خوا. پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) فه‌رمووی: (بێگومان بینیم سی و ئه‌وه‌نده‌ مه‌لائیكه‌ پێشبركێیان بوو كه‌ كامیان یه‌كه‌م كه‌س بینوسن).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

771ـ حدثنا عبد الله بن مسلمة، عن مالك، عن أبي الزبير، عن طاوس، عن ابن عباس،
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا قام إلى الصلاة من جوف الليل يقول: “اللهم لك الحمد أنت نور السموات والأرض، ولك الحمد أنت قيام السموات والأرض، ولك الحمد أنت رب السموات والأرض ومن فيهنَّ، أنت الحق، وقولك الحق، ووعدك الحق، ولقاؤك حق، والجنة حق، والنار حق، والساعة حق؛ اللهم لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت، وإليك حاكمت، فاغفر لي ما قدمت وأخرت، وأسررت وأعلنت، أنت إلهي لا إله إلا أنت”.

واته‌: له‌ (عبدالله)ی كوڕی عه‌بباسه‌وه‌ (رضی الله عنهما) هاتووه‌، كاتێ كه‌ پێغه‌مبه‌ر (صلی الله علیه وسلم) له‌ نیوه‌ شه‌ودا هه‌ڵئه‌سا بۆ شه‌ونوێژ ده‌یفه‌رموو: (خودایه‌ سوپاس و ستایش بۆ تۆیه‌، تۆ نورو رووناكی ئاسمانه‌كان و زه‌ویت، وه‌ سوپاس و ستایش بۆ تۆیه‌، تۆ په‌روه‌ردگاری ئاسمانه‌كان و زه‌وی و ئه‌و شتانه‌ی كه‌ تیایدان، تۆ حه‌قیت، وته‌كه‌ت حه‌قه، په‌یمانه‌كه‌شت حه‌قه‌، وه‌ گه‌یشتن به‌ تۆ حه‌قه‌، ئاگری دۆزه‌خ حه‌قه‌، به‌هه‌شت حه‌قه‌، ڕۆژی قیامه‌ت حه‌قه‌، خودایه‌ من خۆم سپاردووه‌ به‌ تۆ، باوه‌ڕیشم به‌ تۆ هێناوه‌، پشتم به‌ تۆ به‌ستووه‌، گه‌ڕامه‌ته‌وه‌ بۆلای تۆ، به‌ پشتیوانی تۆ به‌په‌رچی دوژمنانم ده‌ده‌مه‌وه‌، حوكمی كێشه‌یی خۆم و ئه‌و كه‌سه‌ی مل نادات بۆ حه‌ق دێنمه‌وه‌ بۆلای تۆ، سا له‌و گوناهانه‌م خۆشبه‌ كه‌ پێشم خستوه‌و له‌وانه‌ش كه‌ دوام خستوه‌، ئه‌وه‌ی كه‌ به‌ په‌نهانی ئه‌نجامم داوه‌و ئه‌وه‌شی كه‌ ئاشكرام كردووه‌، هیچ په‌رستراوێك نیه‌ به‌حه‌ق جگه‌ له‌تۆ).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

772ـ حدثنا أبو كامل، ثنا خالد يعني ابن الحارث ثنا عمران بن مسلم أن قيس بن سعد حدثه قال: ثنا طاوس، عن ابن عباس
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في التهجد يقول بعدما يقول الله أكبر، ثم ذكر معناه.

واته‌: له‌ (عبدالله)ی كوڕی عه‌بباسه‌وه‌ (رضی الله عنهما) هاتووه‌، كه‌ پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) له‌ شه‌ونوێژدا _ له‌دوای (الله أكبر)ه‌وه‌ ئه‌م دوعایه‌ی ده‌خوێند_ پاشان به‌هه‌مان مانا فه‌رمووده‌كه‌ی گێڕایه‌وه‌.

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

773ـ حدثنا قتيبة بن سعيد وسعيد بن عبد الجبار نحوه. قال قتيبة: ثنا رفاعة بن يحيى بن عبد الله بن رفاعة بن رافع، عن عم أبيه معاذ بن رفاعة بن رافع، عن أبيه قال:صليت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم فعطس رفاعة، لم يقل قتيبة رفاعة، فقلت: الحمد للّه حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه مباركاً عليه كما يحب ربنا ويرضى، فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم انصرف فقال: “من المتكلم في الصلاة”؟ ثم ذكر نحو حديث مالك وأتمَّ منه.

واته‌: له‌ (معاذ)ی كوڕی ریفاعه‌ی كوڕی رافیعه‌وه‌، له‌ باوكیه‌وه‌ هاتووه‌، كه‌ وتویه‌تی: جارێكیان ئێمه‌ له‌دوای پێغه‌مبه‌ری خوادا (صلی الله علیه وسلم) نوێژمان ده‌كرد، ریفاعه‌ پژمی، قوته‌یبه‌ نه‌یوت ریفاعه‌، وتم: (الحمد لله حمدا كثیرا طیبا مباركا فیه، مباركا علیه، كما یحب ربنا ویرضی). خودایه‌ ئه‌ی په‌روه‌ردگارا سوپاس و ستایش هه‌ر شایسته‌ی تۆیه‌، سوپاسێكی زۆری پاكی پیرۆزبێ، پیرۆزبێ له‌سه‌ری به‌و شێوه‌یه‌ی كه‌ خوای گه‌وره‌ پێی خۆشه‌و پێی ڕازییه‌، كاتێ كه‌ پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) سه‌لامی دایه‌وه‌ فه‌رمووی: (كێ بوو له‌ نوێژدا ئه‌و قسه‌یه‌ی كرد؟). پاشان به‌هه‌مان مانا فه‌رمووده‌كه‌ی مالیكی گێڕایه‌وه‌و له‌ویش ته‌واوتر.

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

774ـ حدثنا العباس بن عبد العظيم، ثنا يزيد بن هارون، أخبرنا شريك عن عاصم بن عبيد الله عن عبد الله بن عامر بن ربيعة، عن أبيه قال:عطس شابٌّ من الأنصار خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في الصلاة فقال: الحمد للّه حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه حتى يرضى ربّنا وبعد ما يرضى من أمر الدنيا والآخرة، فلما انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “من القائل الكلمة”؟ قال: فسكت الشاب ثم قال: “من القائل الكلمة فإِنه لم يقل بأساً”؟ فقال: يارسول الله أنا قلتها لم أرد بها إلا خيراً، قال: “ما تناهت دون عرش الرحمن جل ذكره”.

(ضعيف).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

122-باسی ئه‌وانه‌ی پێیان وایه‌ كه‌ ده‌بێت سه‌ره‌تای نوێژ به‌: (سبحانك اللهم وبحمدك) ده‌ست پێ بكرێت.

باب من رأی الاستفتاح بـ: (سبحانك اللهم وبحمدك)

775ـ حدثنا عبد السلام بن مطهر، ثنا جعفر، عن علي بن علي الرفاعي، عن أبي المتوكل الناجي، عن أبي سعيد الخدري قال:كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل كبّر ثم يقول: “سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك، وتعالى جدك ولا إله غيرك” ثم يقول: “لا إله إلا الله” ثلاثا، ثم يقول: “الله أكبر كبيرا” ثلاثا “أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من هَمْزِهِ ونفخه ونفثه” ثم يقرأ.
قال أبو داود: وهذا الحديث يقولون هو عن علي بن علي عن الحسن مرسلاً، الوهم من جعفر.

واته‌: له‌ ئه‌بو سه‌عیدی خودریه‌وه‌ ده‌گێڕنه‌وه‌، كه‌ وتویه‌تی: كه‌ پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) هه‌ڵئه‌سا بۆ شه‌ونوێژ (الله أكبر)ی ده‌كردو نوێژی داده‌به‌ست، له‌پاشدا ده‌یفه‌رموو: (سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالی جدك، ولا إله غیرك). واته‌: خوایه‌ تۆ پاك و بێگه‌ردی، سوپاس و ستایش شایسته‌ی تۆیه‌، ناوت پیرۆزه‌و خاوه‌نی به‌رزی و شكۆی، هیچ په‌رستراوێكی به‌هه‌ق نیه‌ كه‌ شایسته‌ی په‌رستن بێت جگه‌ له‌ تۆ، ئینجا ده‌یفه‌رموو: (لا إله إلا الله). واته‌: هیچ په‌رستراوێكی به‌هه‌ق نیه‌ كه‌ شایسته‌ی په‌رستن بێت جگه‌ له‌ خوای گه‌وره‌ _ سێ جار_ له‌ پاشدا_ ده‌یفه‌رموو: (الله أكبر كبیرا). _سێ جار_ په‌نا ده‌گرم به‌ خوای په‌روه‌ردگار له‌ شه‌یتانی نه‌فرین لێكراوی دوورخراو له‌ ڕه‌حمه‌تی خوا، له‌ شێتی و فیز زلی وهاندانی بۆ وتنی شیعری خراپ، پاشان ده‌ستی ده‌كرد به‌ خوێندن.

ئه‌بو داود ده‌ڵێت: فه‌رمووده‌ناسان ده‌ڵێن ئه‌م فه‌رمووده‌: به‌ (مرسل)ی له‌ عه‌لی كوڕی عه‌لیه‌وه‌، له‌ حه‌سه‌نی به‌سڕیه‌وه‌ هاتووه‌، واته‌ باسی ئه‌بو سه‌عیدی خودری تێدا نه‌هاتووه‌، (وه‌هم)ه‌كه‌ له‌ جه‌عفه‌ره‌وه‌یه‌، چونكه‌ حه‌سه‌نی به‌سڕی فه‌رمووده‌كه‌ی گه‌یاندۆته‌وه‌ سه‌ر پێغه‌مبه‌ر (صلی الله علیه وسلم).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

776ـ حدثنا حسين بن عيسى، ثنا طلق بن غنام، ثنا عبد السلام بن حرب الملائي، عن بديل بن ميسرة، عن أبي الجوزاء، عن عائشة قالت:كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا استفتح الصلاة قال: “سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدك، ولا إله غيرك”.
قال أبو داود: وهذا الحديث ليس بالمشهور عن عبد السلام بن حرب لم يروه إلا طلق بن غنام، وقد روى قصة الصلاة عن بديل جماعة لم يذكروا فيه شيئاً من هذا.

واته‌: له‌ عائیشه‌وه‌ (رضی الله عنها) هاتووه‌، كاتێ كه‌ پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) ده‌ستی ده‌كرد به‌ نوێژكردن له‌ سه‌ره‌تاوه‌ ده‌یفه‌رموو: (سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالی جدك، ولا إله غیرك). واته‌: خودایه‌ تۆ پاك و بێگه‌ردی، سوپاس و ستایش شایسته‌ی تۆیه‌، ناوت پیرۆزه‌و خاوه‌نی به‌رزی و شكۆی، هیچ په‌رستراوێكی به‌هه‌ق نیه‌ كه‌ شایسته‌ی په‌رستن بێت جگه‌ له‌ تۆ.

ئه‌بو داود ده‌ڵێت: ئه‌م فه‌رمووده‌ كه‌ له‌ (عبد السلام)ی كوڕی حه‌ڕبه‌وه‌ هاتووه‌ به‌ناوبانگ نیه‌، جگه‌ له‌ (طلق)ی كوڕی غه‌ننام كه‌سی تر ڕیوایه‌تی نه‌كردووه‌، به‌سه‌رهاتی ئه‌و نوێژه‌ كۆمه‌ڵێ له‌ بوده‌یله‌وه‌ گێڕاویانه‌ته‌وه‌ به‌ڵام باسی شتی له‌و شێوه‌یان نه‌كردووه‌.

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

123-باسی بێده‌نگ بوون و وه‌ستانێكی كه‌م له‌سه‌ره‌تای نوێژه‌وه‌ :باب السكتة عند الافتتاح .

777ـ حدثنا يعقوب بن إبراهيم، ثنا إسماعيل، عن يونس، عن الحسن قال: قال سمرة:
حفظت سكتتين في الصلاة: سكتة إذا كبّر الإِمام حتى يقرأ، وسكتة إذا فرغ من فاتحة الكتاب وسورة عند الركوع. قال: فأنكر ذلك عليه عمران بن حصين قال: فكتبوا في ذلك إلى المدينة إلى أبيّ، فصدق سمرة.
قال أبو داود: كذا قال حميد في هذا الحديث: “وسكتةً إذا فرغ من القراءة”.

(ضعيف).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

778ـ حدثنا أبو بكر بن خلاد، ثنا خالد بن الحارث، عن أشعث، عن الحسن، عن سمرة بن جندب،
عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يسكت سكتتين: إذا استفتح، وإذا فرغ من القراءة كلها، فذكر معنى حديث يونس.

(ضعيف).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

779ـ حدثنا مسدد، ثنا يزيد، ثنا سعيد، ثنا قتادة، عن الحسن أن سمرة بن جندب وعمران بن حصين تذاكرا، فحدث سمرة بن جندب:أنه حفظ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم سكتتين: سكتة إذا كبّر، وسكتة إذا فرغ من قراءة {غيرِ المغضوبِ عليهمْ ولا الضالينَ} فحفظ ذلك سمرة، وأنكر عليه عمران بن حصين، فكتبا في ذلك إلى أبيّ بن كعب فكان في كتابه إليهما أو في رده عليهما أن سمرة قد حفظ.

(ضعيف).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

780ـ حدثنا ابن المثنى، ثنا عبد الأعلى، ثنا سعيد بهذا قال: عن قتادة، عن الحسن، عن سمرة قال:
سكتتان حفظتهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فيه: قلنا لقتادة: ما هاتان السكتتان؟ قال: إذا دخل في صلاته، وإذا فرغ من القراءة، ثم قال بعد: وإذا قال: {غير المغضوب عليهم ولا الضالين}.

(ضعيف).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

781ـ حدثنا أحمد بن أبي شعيب، ثنا محمد بن فضيل، عن عمارة، ح وثنا أبو كامل، ثنا عبد الواحد، عن عمارة، المعنى عن أبي زرعة، عن أبي هريرة قال:كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كبر في الصلاة سكت بين التكبير والقراءة، فقلت له: بأبي أنت وأمي، أرأيت سكوتك بين التكبير والقراءة؟ أخبرنني ما تقول، قال: أقول: “اللهمَّ باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم أنقني من خطاياي كالثوب الأبيض من الدنس، اللهم اغسلني بالثلج والماء والبرد”.

واته‌: له‌ ئه‌بو هوره‌یره‌وه‌ هاتووه‌، كه‌ وتویه‌تی: پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) له‌دوای نوێژ دابه‌ستن و پێش خوێندنی سوره‌تی فاتیحه‌وه‌ ماوه‌یه‌كی كه‌م بێده‌نگ ده‌بوو منیش پێم وت: ئه‌ی پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) دایك و باوكم به‌قوربانت بن ئه‌و ماوه‌یه‌ ده‌وه‌ستیت له‌نێوان نوێژ دابه‌ستن و خوێندنی سوره‌تی فاتیحه‌دا چییه‌و پێم بڵێ چی تێدا ده‌فه‌رمویت؟ ئه‌ویش فه‌رمووی: ده‌ڵێم: (خوایه‌ نێوان من و تاوانه‌كانم ئه‌وه‌نده‌ی نێوان ڕۆژهه‌ڵات و ڕۆژئاوا دوور بخه‌ره‌وه‌، خوایه‌ له‌ تاوانه‌كانم پاكم بكه‌ره‌وه‌ وه‌ك چۆن جل و به‌رگی سپی له‌ چڵك و پیسی پاك ده‌بێته‌وه‌، خوایه‌ تاوانه‌كانم بشۆره‌وه‌ به‌ ئاوو به‌فرو باران).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

124-باسی ئه‌وانه‌ی كه‌ پێیان وانیه‌: (بسم الله الرحمن الرحیم) به‌ده‌نگی به‌رز بخوێندرێت له‌ نوێژه‌ ئاشكراكاندا

باب من لم یر الجهر بـ: (بسم الله الرحمن الرحیم)

782ـ حدثنا مسلم بن إبراهيم، ثنا هشام، عن قتادة، عن أنس :أن النبي صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وعمر وعثمان كانوا يفتتحون القراءة بـ {الحمد لله رب العالمين}.

واته‌: له‌ ئه‌نه‌سه‌وه‌ هاتووه‌، كه‌ وتویه‌تی: پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) و ئه‌بو به‌كر و عومه‌رو عوسمان، هه‌ر هه‌موویان سه‌ره‌تا قوڕئان خوێندنیان به‌: (الحمد لله رب العالمین). ده‌ست پێ ده‌كرد.

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

783ـ حدثنا مسدد، ثنا عبد الوارث بن سعيد، عن حسين المعلم، عن بديل بن ميسرة، عن أبي الجوزاء، عن عائشة قالت:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفتتح الصلاة بالتكبير، والقراءة بـ {الحمد للّه رب العالمين}، وكان إذا ركع لم يشخص رأسه ولم يصوبه، ولكن بين ذلك، وكان إذا رفع رأسه من الركوع لم يسجد حتى يستوي قائماً، وكان إذا رفع رأسه من السجود لم يسجد حتى يستويَ قاعداً، [وكان يقول في كل ركعتين “التحيات”] وكان إذا جلس يفرش رجله اليسرى وينصب رجله اليمنى، وكان ينهى عن عقب الشيطان وعن فرشة السبع، وكان يختم الصلاة بالتسليم.

واته‌: له‌ خاتوو عائیشه‌وه‌ (رضی الله عنها) هاتووه‌، كه‌ وتویه‌تی: پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) سه‌ره‌تا نوێژی به‌ (الله أكبر) ده‌ست پێ ده‌كرد، وه‌ قوڕئان خوێندنیشی به‌: (الحمد لله رب العالمین). كاتێ كه‌ ده‌چووه‌ ڕكوعه‌وه‌ نه‌ سه‌ری به‌رزده‌كرده‌وه‌ نه‌ سه‌ریشی نزم ده‌كرده‌وه‌، به‌ڵكو له‌ نێوان هه‌ردووكیاندا، هه‌ركاتێ سه‌ری له‌ ڕكوع به‌رز بكردایه‌ته‌وه‌ نه‌ئه‌چوو بۆ سه‌جده‌، هه‌تا به‌ته‌واوی ڕاست نه‌وه‌ستایه‌، هه‌ركاتێ سه‌ری له‌ سه‌جده‌ به‌رز بكردایه‌ته‌وه‌ نه‌ئه‌چوو بۆ سه‌جده‌ی دووه‌م، هه‌تا به‌ ته‌واوی دانه‌نیشتایه‌، وه‌ له‌ پاش هه‌موو دوو ڕكاتێ ته‌حیاتی ده‌خوێند، وه‌ له‌و كاته‌دا پێی چه‌پی ڕاده‌خست و پێی ڕاستی ده‌چه‌قاند به‌ زه‌ویدا، دانیشتنی شه‌یتانی قه‌ده‌غه‌كردووه‌ _واته‌ نه‌ (تورك) بكات وه‌ نه‌ (افتراش) به‌م شێوه‌یه‌ كه‌ هه‌ردوو بخاته‌ سه‌ر هه‌ردوو پاژنه‌ پێكانی و دانیشێ له‌سه‌ریان_ ڕێگری كردووه‌ له‌وه‌ی كه‌ مرۆڤ _ له‌كاتی سه‌جده‌دا_ ده‌ستی ڕاكێشێت وه‌كو ده‌ست ڕاكێشانی دڕنده‌كان، وه‌ پێغه‌مبه‌ر (صلی الله علیه وسلم) به‌ سه‌لامدانه‌وه‌ كۆتایی به‌ نوێژه‌كه‌ی ده‌هێنا.

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

784ـ حدثنا هناد بن السري، ثنا ابن فضيل، عن المختار بن فلفل قال: سمعت أنس بن مالك يقول:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أنزلت عليَّ آنفاً سورةٌ” فقرأ {بسم الله الرحمن الرحيم، إنا أعطيناك الكوثر} حتى ختمها قال: “هل تدرون ما الكوثر”؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: “فإِنه نهر وعدنيه ربي عزوجل في الجنة”.

واته‌: له‌ ئه‌نه‌سی كوڕی مالیكه‌وه‌ هاتووه‌، كه‌ وتویه‌تی: پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) فه‌رموویه‌تی: (به‌م نزیكانه‌ ئه‌م سوره‌ته‌م بۆ دابه‌زی). ده‌ستی كرد به‌ خوێندنی: (بسم الله الرحمن الرحیم إنا أعطینك الكوثر…… هه‌تا كۆتایی سوره‌ته‌كه‌). فه‌رمووی: (ئایا ده‌زانن (كوثر) چییه‌؟). وتیان خواو پێغه‌مبه‌ره‌كه‌ی ده‌یزانن. فه‌رمووی: (بێگومان (كوثر) ده‌ریایه‌كه‌ له‌ به‌هه‌شتدا خوای گه‌وره‌ به‌ڵێنی پێ داوم كه‌ بۆ من بێت).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

785ـ حدثنا قطن بن نسير، ثنا جعفر، ثنا حميد الأعرج المكي، عن ابن شهاب، عن عروة، عن عائشة، وذكر الإِفك قالت:
جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم وكشف عن وجهه، وقال: أعوذُ بالسميع العليم من الشيطان الرجيم: {إنَّ الذين جاءوا بالإِفك عصبةٌ منكم} الآية.
قال أبو داود: وهذا حديث منكر، قد روى هذا الحديث جماعةٌ عن الزهري لم يذكروا هذا الكلام على هذا الشرح، وأخاف أن يكون أمر الاستعاذة من كلام حميد.

(ضعيف).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

125- باسی ئه‌وانه‌ی كه‌ پێیان وایه‌: (بسم الله الرحمن الرحیم) به‌ ده‌نگی به‌رز بخوێندرێت له‌ نوێژه‌ ئاشكراكاندا

باب من جهر بها

786ـ حدثنا عمرو بن عون، أخبرنا هشيم، عن عوف، عن يزيد الفارسي قال: سمعت ابن عباس قال:
قلت لعثمان بن عفان: ما حملكم أن عمدتم إلى براءة وهي من المئين وإلى الأنفال وهي من المثاني فجعلتموهما في السبع الطّوَلِ، ولم تكتبوا بينهما سطر {بسم الله الرحمن الرحيم}؟ قال عثمان: كان النبي صلى الله عليه وسلم مما تنزل عليه الآيات فيدعو بعض من كان يكتب له ويقول له “ضع هذه الآية في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا” وتنزل عليه الآية والآيتان فيقول مثل ذلك، وكانت الأنفال من أول ما نزل عليه بالمدينة، وكانت براءة من آخر ما نزل من القرآن، وكانت قصتها شبيهة بقصتها، فظننت أنها منها، فمن هناك وضعتهما في السبع الطّوَلِ ولم أكتب بينهما سطر {بسم الله الرحمن الرحيم}.

(ضعيف).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

787ـ حدثنا زياد بن أيوب، ثنا مروان يعني ابن معاوية أخبرنا عوف الأعرابي، عن يزيد الفارسي، ثنا ابن عباس بمعناه قال فيه: فقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يبين لنا أنها منها.
قال أبو داود: قال الشعبي وأبو مالك وقتادة وثابت بن عمارة: إن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكتب {بسم الله الرحمن الرحيم} حتى نزلت سورة النمل، هذا معناه [وهذا مرسل].

(ضعيف).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

788ـ حدثنا قتيبة بن سعيد وأحمد بن محمد المروزي وابن السرح قالوا: ثنا سفيان، عن عمرو، عن سعيد بن جبير، قال قتيبة فيه: عن ابن عباس قال:كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يعرف فصل السورة حتى تنزل عليه {بسم الله الرحمن الرحيم} وهذا لفظ ابن السرح.

واته‌: له‌ (عبدالله)ی كوڕی عه‌بباسه‌وه‌ (رضی الله عنهما) هاتووه‌، كه‌ وتویه‌تی: پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) نێوانی سوره‌ته‌كانی لێك جیانه‌ده‌كرده‌وه‌ هه‌تا (بسم الله الرحمن الرحیم)ی بۆ دابه‌زی.

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

126-باسی نوێژێ كه‌ درێژه‌ی پێ نه‌درێت له‌به‌ر ڕوداوێ :باب تخفیف الصلاة للأمر یحدث .

789ـ حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم، ثنا عمر بن عبد الواحد وبشر بن بكر، عن الأوزاعي، عن يحيى بن أبي كثير، عن عبد الله بن أبي قتادة، عن أبيه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إني لأقوم إلى الصلاة وأنا أريد أن أطول فيها فأسمع بكاء الصبي فأتجوز كراهية أن أشق على أمه”.

واته‌: له‌ (عبدالله)ی كوڕی ئه‌بو قه‌تاده‌وه‌، له‌ باوكیه‌وه‌ هاتووه‌، كه‌ پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) فه‌رموویه‌تی: (جاری وا هه‌یه‌ كه‌ ده‌ست ده‌كه‌م به‌ نوێژ، ده‌مه‌وێت درێژه‌ی پێ بده‌م، به‌ڵام له‌ناو نوێژه‌كه‌دا ده‌نگی گریانی منداڵ ده‌بیستم كه‌ دایكه‌كه‌ی له‌پشت منه‌وه‌ به‌ جه‌ماعه‌ت نوێژ ده‌كات، ئیتر نوێژه‌كه‌م كورت ده‌كه‌مه‌وه‌و نوێژێكی ڕێك و پێكیان بۆ ده‌كه‌م و درێژه‌ی پێ ناده‌م، له‌به‌رئه‌وه‌ی ده‌زانم كه‌ چه‌ند ئه‌ركێكی گرانه‌ له‌سه‌ر دایكه‌كه‌ی).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

127- باسی ئه‌وه‌ی كه‌ ده‌رباره‌ی كه‌موكورتی نوێژ هاتووه‌: باب ما جاء فی نقصان الصلاة.

790ـ حدثنا أحمد بن حنبل، ثنا سفيان، عن عمرو سمعه من جابر قال:كان معاذ يصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم ثم يرجع فيؤمنا، قال مرة: ثم يرجع فيصلّي بقومه، فأخّر النبي صلى الله عليه وسلم ليلةً الصلاة، وقال مرة: العشاء، فصلى معاذ مع النبي صلى الله عليه وسلم ثم جاء يؤم قومه، فقرأ البقرة، فاعتزل رجل من القوم فصلّى، فقيل: نافقت يا فلان، فقال: ما نافقت، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إن معاذاً يصلي معك ثم يرجع فيؤمنا يارسول الله، وإنما نحن أصحاب نواضح ونعمل بأيدينا، وإنه جاء يؤمنا فقرأ بسورة البقرة فقال: “يا معاذ، أفتانٌ أنت، أفتانٌ أنت؟ إقرأ بكذا، إقرأ بكذا” قال أبو الزبير: بـ {سبح اسم ربك الأعلى}، و{اللَّيل إذا يغشى} ذكرنا لعمرو فقال: أراه قد ذكره.

واته‌: له‌ عه‌مره‌وه‌ هاتووه‌، _ كه‌ له‌ جابری بیستووه‌_ وتویه‌تی: (معاذ) له‌گه‌ڵ پێغه‌مبه‌ردا (صلی الله علیه وسلم) نوێژی ده‌كرد، پاشان ده‌هاته‌وه‌ به‌رنوێژی بۆ ده‌كردین _ جارێ وتی: ده‌هاته‌وه‌ پێشنوێژی بۆ هۆزه‌كه‌ی ده‌كرد_ شه‌وێكیان پێغه‌مبه‌ر (صلی الله علیه وسلم) نوێژێكی دواخست_ جارێ وتی: نوێژی عیشای دواخست_ جا (معاذ) له‌گه‌ڵ پێغه‌مبه‌ردا (صلی الله علیه وسلم) نوێژی كرد، پاشان هاته‌وه‌ پێشنوێژی بۆ هۆزه‌كه‌ی كرد، به‌ خوێندنی سوره‌تی (البقرة) ده‌ستی پێ كرد، پیاوێ له‌ ڕیزه‌كه‌ چووه‌ده‌ره‌وه‌و به‌ته‌نیا نوێژی كرد، وتیان: ئه‌ی فڵان كه‌س تۆ دوو رووییت كرد، وتی: نه‌خێر دوو رووییم نه‌كردووه‌، پیاوه‌كه‌ چوو بۆ لای پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) به‌سه‌رهاته‌كه‌ی بۆ گێڕایه‌وه‌ وتی: بێگومان (معاذ) له‌گه‌ڵ تۆدا نوێژ ده‌كات، پاشان دێته‌وه‌ پێشنوێژیمان بۆ ده‌كات ئه‌ی پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) ئێمه‌ خاوه‌نی وشتری ئاودێریین و به‌هێزی بازوی خۆمان كارده‌كه‌ین، (معاذ) پێشنوێژی بۆ كردین و به‌ خوێندنی سوره‌تی (البقرة) ده‌ستی پێ كرد، پێغه‌مبه‌ر (صلی الله علیه وسلم) دووجار له‌سه‌ر یه‌ك فه‌رمووی: (ئه‌ی (معاذ) ئایا تۆ خه‌ڵك توشی به‌ڵاو فیتنه‌ ده‌كه‌یت و له‌دین دووریان ده‌خه‌یته‌وه‌؟! سوره‌تی ئه‌وه‌و ئه‌وه‌ بخوێنه‌). ئه‌بو زوبه‌یر وتی: فه‌رمووی: (سبح اسم ربك الأعلی) بخوێنه‌ (واللیل إذا یغشی) بخوێنه‌، به‌سه‌رهاته‌كه‌مان گێڕایه‌وه‌ بۆ عه‌مر، ئه‌ویش وتی: واده‌زانم جابر ناوی سوره‌تاكانیشی هێنا.

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

791ـ حدثنا موسى بن إسماعيل، ثنا طالب بن حبيب، سمعت عبد الرحمن بن جابر يحدث عن حزم بن أبيّ بن كعب
أنه أتى معاذ بن جبل وهو يصلي بقومٍ صلاة المغرب في هذا الخبر قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “يامعاذ لا تكن فتانا، فإِنه يصلي وراءك الكبير والضعيف وذو الحاجة والمسافر”.

(منكر بذكر المسافر وصلاة المغرب)، واته‌: له‌ حه‌زمی كوڕی ئوبه‌ی كوڕی كه‌عبه‌وه‌ هاتووه‌، كه‌ (معاذ)ی كوڕی جه‌به‌ل هات، پێشنوێژی نوێژی شێوانی بۆ هۆزه‌كه‌ی ده‌كرد _ له‌و به‌سه‌رهاته‌دا كه‌ له‌ فه‌رمووده‌كه‌ی پێشتردا باسكرا_ وتی: پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) فه‌رمووی: (ئه‌ی (معاذ) به‌ خوێندنی ئه‌م ئایه‌ته‌ زۆرانه‌ مه‌به‌ به‌ هۆی ئه‌وه‌ی كه‌ خه‌ڵك توشی به‌ڵاو فیتنه‌ بكه‌ی و له‌ دین دووریان خه‌یته‌وه‌، چونكه‌ ئه‌وانه‌ی كه‌ له‌دواته‌وه‌ نوێژ ده‌كه‌ن هه‌یانه‌ به‌ساڵاچووه‌ یان لاوازه‌ یا ئیش و كاری زه‌روری هه‌یه‌و په‌له‌یه‌تی، یان موسافیره‌).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

792ـ حدثنا عثمان بن أبي شيبة، ثنا حسين بن علي، عن زائدة، عن سليمان، عن أبي صالح عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال:قال النبي صلى الله عليه وسلم لرجل: “كيف تقول في الصلاة”؟ قال: أتشهد وأقول: اللهم إني أسألك الجنة وأعوذ بك من النار، أما إني لا أحسن دندنتك، ولا دندنة معاذ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “حولها ندندن”.

واته‌: له‌ ئه‌بو (صالح)ه‌وه‌، له‌ هه‌ندێ له‌ هاوه‌ڵانی پێغه‌مبه‌ره‌وه‌ (صلی الله علیه وسلم) هاتووه‌، كه‌ وتویه‌تی: پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) به‌ پیاوێكی فه‌رموو: (چی ده‌ڵێیت له‌ نوێژدا؟) وتی: من ته‌حیات ده‌خوێنم و ده‌ڵێم: خودایه‌ من داوای به‌هه‌شتت لێ ده‌كه‌م، وه‌ په‌نات پێ ده‌گرم له‌ ئاگری دۆزه‌خ، به‌ڵام من له‌م ورته‌ ورته‌ی تۆ و (معاذ) نازانم. پێغه‌مبه‌ر (صلی الله علیه وسلم) فه‌رمووی: (ئێمه‌ش هه‌ر له‌ ده‌وروبه‌ری ئه‌وه‌داین). _ واته‌ ئێمه‌ش هه‌ر داوای ئه‌وه‌ ده‌كه‌ین_.

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

793ـ حدثنا يحيى بن حبيب، ثنا خالد بن الحارث، ثنا محمد بن عجلان عن عبيد الله بن مقسم عن جابر ذكر قصة معاذ قال:
وقال يعني النبي صلى الله عليه وسلم للفتى “كيف تصنع يا ابن أخي اذا صليت”؟ قال: أقرأ بفاتحة الكتاب، وأسأل الله الجنة، وأعوذ به من النار، وإني لا أدري ما دندنتك ولا دندنة معاذ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “إني ومعاذٌ حول هاتين” أو نحو هذا.

واته‌: له‌ جابره‌وه‌ هاتووه‌ _ به‌سه‌رهاته‌كه‌ی (معاذ)ی گێرایه‌وه‌، وتی: وه‌ فه‌رمووی: واته‌ پێغه‌مبه‌ر (صلی الله علیه وسلم) به‌ لاوێكی فه‌رموو: (ئه‌ی كوڕی برام چی ده‌كه‌یت له‌ نوێژه‌كه‌تدا؟). وتی: من سوره‌تی فاتیحه‌ ده‌خوێنم و ده‌ڵێم: خودایه‌ من داوای به‌هه‌شتت لێ ده‌كه‌م، وه‌ په‌نات پێ ده‌گرم له‌ ئاگری دۆزه‌خ، به‌ڵام من ئه‌م ورته‌ ورته‌ی تۆ و (معاذ) نازانم، پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) فه‌رمووی: (من و (معاذ)یش هه‌ر له‌ ده‌ورو به‌ری ئه‌وه‌داین).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

794ـ حدثنا القعنبي، عن مالك، عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إذا صلى أحدكم للناس فليخفف؛ فإِن فيهم الضعيف والسقيم والكبير، وإذا صلّى لنفسه فليطول ما شاء”.

واته‌: له‌ ئه‌بو هوره‌یره‌وه‌ هاتووه‌، كه‌ پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) فه‌رموویه‌تی: (ئه‌گه‌ر یه‌كێك له‌ ئێوه‌ پێشنوێژی كرد بۆ موسڵمانان با درێژه‌ی پێ نه‌دات، چونكه‌ ئه‌وانه‌ی له‌دوایه‌وه‌ن هه‌یانه‌ لاوازه‌ یان نه‌خۆشه‌ یا به‌ساڵاچووه‌، به‌ڵام ئه‌گه‌ر ته‌نها بوو چه‌نده‌ توانای هه‌یه‌ درێژه‌ی پێ بدات).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

795ـ حدثنا الحسن بن علي، ثنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن الزهري، عن ابن المسيب وأبي سلمة، عن أبي هريرة
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إذا صلى أحدكم للناس فليخفف؛ فإِن فيهم السقيم والشيخ الكبير وذا الحاجة”.

واته‌: له‌ ئه‌بو هوره‌یره‌وه‌ هاتووه‌، كه‌ پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) فه‌رموویه‌تی: (ئه‌گه‌ر یه‌كێك له‌ ئێوه‌ پێشنوێژی كرد بۆ موسڵمانان با درێژه‌ی پێ نه‌دات، چونكه‌ ئه‌وانه‌ی له‌دوایه‌وه‌ن هه‌یانه‌ نه‌خۆشه‌ یان به‌ساڵاچووه‌، یا ئیش و كاری زه‌روری هه‌یه‌).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

796ـ حدثنا قتيبة بن سعيد، عن بكر يعني ابن مضر عن ابن عجلان، عن سعيد المقبري، عن عمر بن الحكم، عن عبد الله بن غَنَمَة المزني، عن عمار بن ياسر قال:
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “إن الرجل لينصرف، وما كتب له إلا عشر صلاته تسعها ثمنها سبعها سدسها خمسها ربعها ثلثها نصفها”.

واته‌: له‌ عه‌مماری كوڕی یاسره‌وه‌ هاتووه‌، كه‌ وتویه‌تی: بیستم له‌ پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) ده‌یفه‌رموو: (نوێژخوێن كاتێ له‌ نوێژه‌كه‌ی بوویه‌وه‌، به‌پێی خشوع و گه‌ردن كه‌چیه‌كه‌ی پاداشتی بۆ ده‌نوسرێت، جا یان ده‌یه‌كی نوێژه‌كه‌ی بۆ ده‌نوسرێت، یا نۆ یه‌كی، هه‌شت یه‌كی، حه‌وت یه‌كی، شه‌ش یه‌كی، پێنج یه‌كی، چوار یه‌كی، سێ یه‌كی، یان نیوه‌ی بۆ ده‌نوسرێت).

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

129- باسی ئه‌وه‌ی كه‌ سه‌باره‌ت به‌ قوڕئان خوێندن له‌ نوێژی نیوه‌ڕۆدا هاتووه‌: باب ما جاء فی القراءة فی الظهر.

797ـ حدثنا موسى بن إسماعيل، ثنا حماد، عن قيس بن سعد، وعمارة بن ميمون وحبيب، عن عطاء بن أبي رباح
أن أبا هريرة رضي الله عنه قال: في كل صلاة يقرأ، فما أسمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أسمعناكم، وما أخفى علينا أخفينا عليكم.

واته‌: له‌ (عطاء)ی كوری ئه‌بی ڕه‌باحه‌وه‌ ده‌گێڕنه‌وه‌، كه‌ ئه‌بو هوره‌یره‌ وتویه‌تی: پێغه‌مبه‌ر (صلی الله علیه وسلم) له‌ هه‌موو نوێژێكدا قوڕئانی ده‌خوێند، جا ئه‌وه‌ی به‌ ئاشكرا بیخوێندایه‌ ئێمه‌ش به‌ ئاشكرا ده‌مانخوێند، ئه‌وه‌ی به‌ نهێنی بیخوێندایه‌ ئێمه‌ش به‌ نهێنی ده‌مانخوێند.

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

798ـ حدثنا مسدد، ثنا يحيى، عن هشام بن أبي عبد الله، ح وثنا ابن المثنى، ثنا ابن أبي عدي، عن الحجّاج، وهذا لفظه، عن يحيى، عن عبد الله بن أبي قتادة، قال ابن المثنى وأبي سلمة، ثم اتفقا عن أبي قتادة قال:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي بنا فيقرأ في الظهر والعصر في الركعتين الأوليين بفاتحة الكتاب وسورتين، ويسمعنا الآية أحياناً، وكان يطول الركعة الأولى من الظهر ويقصر الثانية، وكذلك في الصبح.
قال أبو داود: لم يذكر مسدد فاتحة الكتاب وسورة.

واته‌: له‌ ئه‌بی قه‌تاده‌وه‌ ده‌گێڕنه‌وه‌، كه‌ وتویه‌تی: پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) به‌رنوێژی بۆ ده‌كردین، له‌ دوو ڕكاتی یه‌كه‌می نوێژی نیوه‌ڕۆ و عه‌سردا سوره‌تی فاتیحه‌و دوو سوره‌تی تری ده‌خوێند، وه‌ هه‌ندێ جار گوێمان له‌و ئایه‌تانه‌ ده‌بوو كه‌ ده‌یخوێندن، ئه‌و سوره‌ته‌ی كه‌ له‌ ڕكاتی یه‌كه‌مدا ده‌یخوێند درێژتر بوو له‌و سوره‌ته‌ی كه‌ له‌ ڕكاتی دووه‌مدا ده‌یخوێند، هه‌روه‌ها له‌ نوێژی به‌یانیشدا به‌هه‌مان شێوه‌ی ده‌كرد.

ئه‌بو داود ده‌ڵێت: موسه‌دده‌د باسی سوره‌تی فاتیحه‌ و سوره‌تی تری نه‌كرد.

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

799ـ حدثنا الحسن بن علي، ثنا يزيد بن هارون، أخبرنا همام وأبان بن يزيد العطار، عن يحيى، عن عبد الله بن أبي قتادة، عن أبيه ببعض هذا، وزاد في الأخريين بفاتحة الكتاب، وزاد عن همام قال: وكان يطول في الركعة الأولى ما لا يطول في الثانية، وهكذا في صلاة العصر، وهكذا في صلاة الغداة.

واته‌: له‌ (عبدالله)ی كوری ئه‌بو قه‌تاده‌وه‌، له‌ باوكیه‌وه‌ ده‌گێڕنه‌وه‌، كه‌ هه‌ندێ له‌ فه‌رمووده‌ی ناوبراوی گێڕایه‌وه‌، به‌ڵام ئه‌مه‌ی بۆ زیاد كرد: له‌ دوو ڕكاته‌كه‌ی تریشدا سوره‌تی فاتیحه‌ی ده‌خوێند، حه‌سه‌ن له‌ هه‌ممامه‌وه‌ گێڕاویه‌تیه‌وه‌، ئه‌مه‌ی بۆ زیاد كرد وتی: بێگومان پیغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) له‌ ڕكاتی یه‌كه‌مدا سوره‌تی درێژتری ده‌خوێند له‌ سوره‌تی ڕكاتی دووه‌م، وه‌ هه‌روه‌ها له‌ نویژی عه‌سردا، وه‌ هه‌روه‌ها له‌ نویژی به‌یانیشدا.

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

800ـ حدثنا الحسن بن علي، ثنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن يحيى، عن عبد الله بن أبي قتادة، عن أبيه قال:
فظننا أنه يريد بذلك أن يدرك الناس الركعة الأولى.

واته‌: له‌ (عبدالله)ی كوڕی ئه‌بو قه‌تاده‌وه‌، له‌ باوكیه‌وه‌ ده‌گێڕنه‌وه‌، كه‌ وتویه‌تی: وامان ده‌زانی كه‌ ئه‌و به‌و درێژه‌ پێ دانه‌ی ده‌یه‌وێت خه‌ڵكه‌كه‌ بگه‌ن به‌ ڕكاتی یه‌كه‌مدا.

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

801ـ حدثنا مسدد، ثنا عبد الواحد بن زياد، عن الأعمش، عن عمارة بن عمير، عن أبي معمر قال: قلنا لخبابٍ:
هل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الظهر والعصر؟ قال: نعم قلنا: بم كنتم تعرفون ذاك؟ قال: باضطراب لحيته.

واته‌: له‌ ئه‌بو مه‌عمه‌ره‌وه‌ ده‌گێڕنه‌وه‌ كه‌ وتویه‌تی: وتمان به‌ خه‌بابی كوڕی ئه‌ره‌ت: ئایا پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) له‌ نویژی نیوه‌رۆ و عه‌سردا قوڕئانی ده‌خوێند؟ وتی: به‌ڵێ، وتمان: ئێوه‌ به‌چیدا ده‌تانزانی؟ وتی: به‌ جوڵانه‌وه‌ی ڕیشیدا.

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

802ـ حدثنا عثمان بن أبي شيبة، ثنا عفان، ثنا همام، ثنا محمد بن جحادة، عن رجل، عن عبد الله بن أبي أوفى
أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقوم في الركعة الأولى من صلاة الظهر حتى لا يسمع وقع قدم.

واته‌: له‌ (عبدالله)ی كوڕی ئه‌بو ئه‌وفاوه‌ هاتووه‌، كه‌ پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله علیه وسلم) ئه‌وه‌نده‌ی درێژه‌ ده‌دا به‌ ڕكاتی یه‌كه‌می نوێژی نیوه‌ڕۆ هه‌تا كه‌س نه‌ده‌ما بێت بۆ نوێژی جه‌ماعه‌ت گوێمان له‌ ده‌نگی پێی بێت.

فەرمودەى/سنن-ابي-داود

پێشنیارکراو

مانگى رەمەزان

چەند پلانێك بۆ بەڕێكردنى مانگى ڕەمەزان بەجوانترین شێوە

بسم الله الرحمن الرحيم : موسوڵمانانى بەڕێز وا ئەمساڵیش ڕەمەزانى پیرۆز بوو بە میوانمان، هەموشمان …