دەستپێک / پەڕە نەگۆڕەکان / فاتحة : بۆ چارەسەرکردنى نەخۆشى.
فاتحة
فاتحة

فاتحة : بۆ چارەسەرکردنى نەخۆشى.

عن أبي هريرة (رضي الله عنه)عن النبي (صلى الله عليه وسلم ) قال : (ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء) رواه بخاری.

واتە: هیچ نەخۆشیەک نیە کە خودا شیفاى بۆ دانەنابێت .

گەورەى سورەتى فاتحە:

عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال: بينما جبريل قاعد عند النبي صلى الله عليه وسلم سمع نقيضا من فوقه فرفع رأسه فقال: هذا باب من السماء فتح اليوم لم يفتح قط إلا اليوم فنزل منه ملك، فقال هذا ملك نزل إلى الأرض لم ينزل قط إلا اليوم فسلم وقال: أبشر بنورين أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك: فاتحة الكتاب وخواتيم سورة البقرة ـ لن تقرأ بحرف منهما إلا أعطيته.

(إبن عباس) (خوای لێ ڕازی بێت) ده‌ڵێ: له‌كاتێكدا (جبریل) لای پێغه‌مبه‌ری خوا (صلی الله عليه وسلم) دانیشتبوو، گوێی له‌ جیڕه‌یه‌ك بوو له‌ ژوور سه‌ریه‌وه‌، سه‌ری به‌رز كرده‌وه‌ فه‌رمووی: (ئه‌وه‌ ده‌رگایه‌كی ئاسمان بوو ئه‌مڕۆ كرایه‌وه‌، جگه‌ له‌ ئه‌مڕۆ هه‌رگیز نه‌كراوه‌ته‌وه‌، فریشته‌یه‌كی لێهاته‌ خواره‌وه‌، فه‌رمووی: (ئه‌مه‌ فریشته‌یه‌كه‌ دابه‌زیوه‌ته‌ سه‌ر زه‌وی هه‌رگیز دانه‌به‌زیوه‌ ئه‌مڕۆ نه‌بێت، سه‌لامی كرد و وتی: مژده‌ بێ دوو ڕووناكیت پێ خه‌ڵات كراوه‌، به‌ هیچ پێغه‌مبه‌رێك پێش تۆ خه‌ڵات نه‌كراوه‌، سوره‌تی فاتیحه‌ و كۆتایی سوره‌تی به‌قه‌ره‌ هه‌ر پیتێك له‌ هه‌ركامیان بخوێنی {هه‌ر داخوازیه‌كی تێدابێت} خوا پێت ده‌به‌خشێت).
 ——
 عن أبي سعيد بن المعلى قال كنت أصلي في المسجد فدعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم أجبه فقلت يا رسول الله إني كنت أصلي فقال ألم يقل الله استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم ثم قال لي لأعلمنك سورة هي أعظم السور في القرآن قبل أن تخرج من المسجد ثم أخذ بيدي فلما أراد أن يخرج قلت له ألم تقل لأعلمنك سورة هي أعظم سورة في القرآن قال الحمد لله رب العالمين هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته. رواه البخاري.

واتە : باوکى سەعید دەلێت : لە مزگەوتى پێغەمبەر (صلى الله علیه وسلم) نوێژم دەکرد پێغەمبەر بانگى کردم بەڵام وەلامم نەدایەوە تاکو نوێژم تەواو کرد ئەوجا  بە پێغەمبەرم ووت لەناو نوێژ بووم بۆیە وڵامم نەدایەوە , پێغەمبەر (صلى الله علیه وسلم)  فەرمووى ئایا خودا فەرمانى پێنەکردون کە وڵامى من بدەنەوە , پاشان فەرمووى سورەتێکت زۆر گەورەت پیشان دەدەم پێش ئەوەى لەمزگەوت بچیتە دەرەوە , دواتر پێشئەوەى لەمزگەوت بچینە دەرەوە بە پێغەمبەرم ووت ئەو سورەتە چی بوو کە ویستت پیشانم بدەیت فەرمووى ( الحمد لله رب العالمين هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته ) یانى سورەتى فاتیحە.

بەکار هێنانى سورەتى فاتحە بۆ روقیەى شەرعى و چارەسەر :

عن أبي سعيد الخدري أن ناسا من أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كانوا في سفر فمروا بحي من أحياء العرب فاستضافوهم فلم يضيفوهم فقالوا لهم هل فيكم راق؟ فإن سيد الحي لديغ أو مصاب فقال رجل منهم نعم فأتاه فرقاه بفاتحة الكتاب فبرأ الرجل فأعطي قطيعا من غنم فأبى أن يقبلها وقال حتى أذكر ذلك للنبي (صلى الله عليه وسلم )فأتى النبي (صلى الله عليه وسلم )فذكر ذلك له , فقال يا رسول الله والله ما رقيت إلا بفاتحة الكتاب , فتبسم وقال وما أدراك أنها رقية ثم قال خذوا منهم واضربوا لي بسهم معكم . رواه مسلم

واتە: لە باوکى سەعیدى خودریەوە(رضی الله عنه) دەلێت ئیمە کۆمەڵە هاوەڵێکى پێغەمبەر لەسەفەرێک بەیەکەوە بوین لامان دا لە گوندیکى عەرەب نشین داواى میوانداریمان کرد بەڵام میوانداریان نەکردین و رایان نەگرتین ئیمەش چوین لەدەرەوەى گوندەکە پشوماندا لەناکاو یەکێ هات ووتى کەستان هەیە کە لەسەر نەخۆش بخوینێت یانى روقیە بکات لەبەر ئەوەى گەورەى گوندەکەمان شتێک پێى وەداوە منیش ووتم بەڵێ وەلەگەلى چووم سورەتى فاتحەم لەسەر خوێند پیاوەکە ئازارى نەما , لەبەرامبەر ئەم کارەدا کۆمەلێ حەیوانم لیوەرگتن بەڵام ئەو هاوەڵانەى لەگەڵم بوون ووتیان ئێمە لەم حەیوانانە ناخۆین تاکو پرس بە پێغەمبەر (صلى الله علیه وسلم) نەکەین کاتێک گەراینەوە چوینە خزمەتى بەسەرهاتەکەمان بۆ گێرایەوە منیش ووتم تەنها فاتحەم لەسەر خوێند , ئەویش زەردەخەنەیەکى کردو ووتى چۆن زانیت ئەمە روقیەیە؟ پاشان فەرمووى لەو حەیوانەى کەوەرتان گرتوە بەشێم بۆدانێن.

وەلەریوایەتێکتر بەم شێوەیە هاتوە:

(عن أبي سعيد الخدري ، قال : بعثنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في سرية ، فمررنا على أهل أبيات ، فاستضفناهم ، فأبوا أن يضيفونا ، فنزلوا بالعراء ، فلدغ سيدهم ، فأتونا فقالوا : هل فيكم أحد يرقي ؟ قال : قلت : نعم ، أنا أرقي ، قالوا : ارق صاحبنا ، قلت : لا ، قد استضفناكم فأبيتم أن تضيفونا ، قالوا : فإنا نجعل لكم جعلا ، قال : فجعلوا لي ثلاثين شاة ، قال : فأتيته ، فجعلت أمسحه ، وأقرأ بفاتحة الكتاب حتى برأ ، فأخذنا الشاء ، فقلنا : نأخذها ونحن لا نحسن  نرقي ، فما نحن بالذي نأكلها حتى نسأل عنها رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ، فأتيناه ، فذكرنا ذلك له ، قال : فجعل يقول : وما يدريك أنها رقية ؟ قال : قلت : يا رسول الله ، ما دريت أنها رقية ، شيء ألقاه الله في نفسي ، فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ” كلوا ، واضربوا لي معكم بسهم  ) صحیح ابن حبان.

هەندێ لەزانایان دەفەرموون ئەگەر ئازارت هەبوو لەجەستەت ئەوا دەستت بخەرە سەر ئەو شوێنە 7 حەوت جار فاتحە بخوێنە بە ئیزنى خودا ئازارەکەت نامێنێ , ئەم کارە تاقى کراوەتەوە لەلایەن چەندین کەسەوە خودا شیفاى داون.

پێشنیارکراو

مامۆستا محمد عبدالرحمان

مامۆستا محمد عبدالرحمن