دەستپێک / پەڕە نەگۆڕەکان / جۆرەکانى گریان
گریان
گریان

جۆرەکانى گریان

ابن القیم (رەحمەتى خواى گەورەى لێ بێت) دەفەرموێت دە (10) جۆر گریان هەیە :

یەکەم : گریانێکە گریانى رەحم و سۆز و بەزەییە , جارى وا هەیە مرۆڤ شتێک دەبینێ رەحم و سۆزى بۆ ئەجوولێ دەست بەگریان دەکات .

دووەم : گریان لەترسدا , جارى واهەیە مرۆڤ کاتێک کە تووشى ترس و لەرزێکى زۆر ئەبێت دەست بە گریان ئەکات , بەتایبەتی ئەم دیاردەیە لەناو منداڵان هەیە.

سێهەم : گریان لە خۆشەویستى و تامەزرۆیی کاتێک کەوا کەسێکى خۆشەویستى ئەبینێت کە دەمێک بێت نەى بینیبێ ئەوا دەست بەگریان دەکات هەر کەچاوى پێکەوت.

چوارەم : گریان لەکاتى دڵخۆشى لە خۆشحاڵیدا وەک چۆن لەکاتى غەم و خەفەتدا ئەگریت نمونە کاتێک کەسێک هەواڵى سەرکەوتنى ئەبیستێت لەکارێک بە پلەى باش بەتایبەت قوتابیان کە نمرەیەکى باش بەدەست دەهێنن دەگرێن وەک چۆن ئەگەر نمرەکەیان خراپ بوو دەگرێن .

پێنجەم : گریان بەهۆى ئێش و ئازار جا ئەم ئێش و ئازارە دەروونى بێت یان جەستەى.

شەشەم : گریان بەهۆى غەم خەف و لەدەست دانى کەسێک یان بەڵاو موسیبەت .

حەوتەم : گریان بەهۆى لاوازى و بێدەسەلاتى جا ئەو لاوازیە بەرامبەر بە دووژمن بێت یان هەر کارێکى دونیا کە دەرەقەتى نەیەت.

هەشتەم : گریانى تیمساحى یان مونافقى کەسێک لەبەردەم خەڵکى فرمێسک دەرێژێت کەچى لەناخیدا پیچەوانەیە ئەمەش گریانێکى زۆر خەتەرە لەلایەن خودا .

نۆیەم : گریانى بەکرێ گیراوان بەتایبەت ئەوانەى بۆ پرسە و شتى وا بەکرێ دەگیرێن تاکو بێت لە پرسەکان لاوانەوە بکەن بۆ مردوەکە و خەڵکى بهێننە گریان.

دەیەم : گریان کاتێک کەسانێک لە شوێنێکدا هەمووى دەست بەگریان ئەکات بەبێ ئەوەى هۆکارى گریانەکە بزانێت ئەویش دەگرێت نمونەى صحابەکان کاتێک بینیوانە پێغەمبەر (صلى الله علیه وسلم) گریاوە ئەوانیش گریاون بەبێ ئەوەى بزانن هۆکارى گریانەکە چیە , ئەم جۆرە گریانە پەسەندە.

ذكر الإما م ابن القيم رحمه الله في كتابه زاد المعاد عشرة أنواع للبكاء نوردها كما ذكرها .

1- بكاء الخوف والخشية .
2- بكاء الرحمة والرقة .
3- بكاء المحبة والشوق .
4- بكاء الفرح والسرور .
5- بكاء الجزع من ورود الألم وعدم احتماله .
6- بكاء الحزن …. وفرقه عن بكاء الخوف ، أن الأول (( الحزن )) : يكون على ما مضى من حصول مكروه أو فوات محبوب وبكاء الخوف : يكون لما يتوقع في المستقبل من ذلك ، والفرق بين بكاء السرور والفرح وبكاء الحزن أن دمعة السرور باردة والقلب فرحان ودمعة الحزن : حارة والقلب حزين ، ولهذا يقال لما يُفرح به هو ، قرة عين وأقرّ به عينه ، ولما يُحزن : هو سخينة العين ، وأسخن الله به عينه .
7- بكاء الخور والضعف .
8- بكاء النفاق وهو : أن تدمع العين والقلب قاس
9- البكاء المستعار والمستأجر عليه ، كبكاء النائحة بالأجرة فإنها كما قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه :تبيع عبرتها وتبكي شجو غيرها .
10 – بكاء الموافقة : فهو أن يرى الرجل الناس يبكون لأمر عليهم فيبكي معهم ولا يدري لأي شيء يبكون يراهم يبكون فيبكي .
وأما عن التباكي قال : وما كان مستدعى متكلفا ، وهو التباكي وهو نوعان : محمود ومذموم
فالمحمود : أن يُستحلب لرقة القلب ولخشية الله ، لا للرياء والسمعة ،
والمذموم : يُجتلب لأجل الخلق .

وقد قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه للنبي صلى الله عليه وسلم وقد رآه يبكي هو وأبو بكر في شأن أسارى بدر : أخبرني ما يبكيك يا رسول الله ؟

فإن وجدت بكاء بكيت ، وإن لم أجد تباكيت لبكائكما ( أخرجه مسلم في صحيحه ضمن حديث مطول في الجهاد )
ولم ينكر عليه صلى الله عليه وسلم ، وقد قال بعض السلف ابكوا من خشية الله فإن لم تبكوا فتباكوا .

پێشنیارکراو

مامۆستا محمد عبدالرحمان

مامۆستا محمد عبدالرحمن